وفيات الاردن

العالم الجليل الدكتور عبد الحميد القضاة في ذمة اللة.

العالم الجليل الدكتور عبد الحميد القضاة في ذمة اللة.

يغادرنا اليوم ابا محمد بعد أن ترك وراءه أرثا كبيرا من الكتب والمولفات والمحاضرات القيمة ، وانا أتابع الأحداث السياسية والاجتماعية طوال العشرين عاما الماضية, لم يحظ داعية وشخصية اجتماعية معروفة للوصول الى مراكز القوى السياسية على مستوى الدولة وعلى المستوى الحياة السياسية اكثر منك يا ابا محمد ، ولكن رفضت لتبقى في الضل عالما جليلا وداعية اسلامي على مستوى العالم ، كان طموحك أكبر أن تكون وزيرا أو مراقب عام في حزب سياسي ، كان لديك كريزما مقبوله من جميع الأطراف على مستوى العشيرة والوطن اجمع ، وما جمعت عنك حتى من خصومك ” الكل يشهد لك بادارة للاحداث ولك بصمة ووجود اينما وجدت ، على الرغم انك حاد في طبعك وصارم ولا تعرف بالحق لومة لائم ،نعم كنت قياديا في جماعة الإخوان المسلمين ولم تبخل عليهم بمالك وجهدك ، قيل لي كنت أول الحاضرين الملتزمين في الاجتماعات لم تتاخر عن اجتماع قط في حياتك ، وانا في جامعة الخرطوم التقيت في دكتور جزائري يقيم في السودان ، صديق شخصي أليك قال لي ” عندما تخرجنا من بريطانيا تم تكريمة لتميزه وقد عرض عليه عقدا ماليا بالاف الجينيهات آن ذاك ، لكي يبقى هناك ، رفض ليخدم وطنه ورجع ليكون عونا لاهله ولاخوانه الذين شقو طريقهم ولم يكونو في حاجة اليه اصلا”
، اليوم يغادرنا بعد أن ترك لنا سيرة عطره في كل أنحاء العالم . باسمي وباسم أبناء عمومتي في سال وبشرى من احفاد نجم القضاة نعزي ابنائه وبناته وأبناء عمومته المقربين واقاربه ومحبيه في ارجاء العالم الإسلامي.