وفيات القدس

محمود عبدالله ابراهيم الصواف في ذمة الله

( مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا )
كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ
من منا لا يعرف امثال هؤلاء الرجال المرابطين
طيب الذكر والسيرة العطره
المرحوم بأذن الله تعالى
طيب الذكر والسيرة العطرة
الحاج
محمود عبدالله ابراهيم . الصواف . ابوفتحي
علم من اعلام البلدة القديمة الحبيبة ومن تراثها الجميل
مصابنا عظيم وخسارتنا كبيره ولا نقول إلا ما يرضي ربنا إنا لله وإنا اليه راجعون
لقد نعى الله نبيه صلى الله عليه وسلم وهو على قيد الحياة فقال له ( إنك ميت وإنهم ميتون ) وذلك أن الدنيا دار ممر إلى الآخرة لن يبقى فيها كبير ولا صغير ولا غني ولا فقير ( كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون )
فحمداً لك ربي على حياة ثم ثبات ثم ممات (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة)
رحمه الله تعالى وإنا لله وإنا إليه راجعون اللهم اغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناتك