قضايا وحوادث

رجُلٌ يعثر على جثة طفله بكرتونة بمشرحة البشير ..والمستشفى يوضح / تفاصيل

موقع وفيات اليوم –

صرح مدير مستشفيات البشير الدكتور عبد المانع السليمات أن الهجوم المجتمعي حول إنتشار صورة الاجنة داخل “كرتونة” حسب ما وصفه البعض لا يعتبر أمراً مهيناً للكرامة الانسانية لان الجنين في هذه المرحلة حجمه لا يتجاوز البضع غرامات.

وأكد السليمات انها طريقة سليمة ومستخدمة طبيًا لنقل الأجنة عند وفاتهم بهذه الاعمار، لانه من الصعب بقاء الجنين المتوفى داخل الخداج لذا يتم نقله إلى الطب الشرعي بقماش طبي وعليه معلومات الجنين الكاملة.

وشدد السليمات على ان بعض المواطنين يستخدمون مثل هذه الامور لإثارة الجدل بالرغم من انها طرق طبية وتحافظ على كرامة الروح

وبالعودة الى والد الطفل المتوفى والذي عرف فيما بعد بطفل “الكرتونه ” , حيث أشارت  التفاصيل حسب والد الطفل الى أن هذا الطفل – المتوفى – الثاني الذي يفقده خلال أسبوع ، حيث فقد قبل ذلك طفلة ولدت مع أخويها بعد عملية زراعة أنابيب، وتم وضع الأطفال الثلاثة في قسم الخداج في مستشفى البشير .

وأضاف أنه أمس الأربعاء وعند زيارته مع زوجته للطفلين ، بعد الظهر، تفاجأ بالممرضة تخبره أن أحد الطفلين توفاه الله منذ الساعة الثامنة صباحا ، حيث لم يتم إعلامه بخبر الوفاة ، إلا بعد وصوله المستشفى .

وأضاف الوالد المكلوم أنه ذهب إلى مغسلة المستشفى حيث أخبروه أن طفله موجود هناك ، ليتفاجأ بالطفل ملفوفا بالكفن داخل كرتونه، في وضع لا يتناسب مع مشاعره ولا إنسانية الطفل المتوفى , متسائلا  ، لماذا لم يتم تبليغه منذ ساعة الوفاة ، وماذا لو لم يحضر إلى المستشفى، فما هو مصير طفله داخل الكرتونة .

 

لا يتوفر وصف للصورة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى